Image
موقع لبلاب

ماذا سيحدث في حال نفد النفط الخام من العالم؟

يحظى النفط الخام في عالمنا الحديث بأهمية بالغة، لا سيما أنه يستخدم لتوليد الكهرباء وتشغيل المركبات وغيرها من الاستعمالات الأخرى، مما يجعله بمثابة شريان الحياة بالنسبة للاقتصادات والأمم الحديثة. لكن ما الذي قد يحدث في حال نفد النفط؟

يقول الكاتب كريستوفر مكفادين في تقريره الذي نشره موقع "إنترستنغ إنجينيرينغ" الأميركي، إن إمكانية نفاد النفط الخام من الأرض يعتبر سيناريو واقعيا ويمكن أن يتحقق في المستقبل، نظرا للاستهلاك المتزايد للنفط.

قد يشكل نفاد النفط أزمة خطيرة للغاية، ذلك أن الجنس البشري يعتمد كليا على وجود إمدادات وفيرة من الخام.

بين عام 1965 و2005، تضاعف الطلب على النفط الخام بمعدل مرتين ونصف، مما يعني أننا صرنا نستخدم ضعف كمية الفحم وثلاثة أضعاف الغاز الطبيعي.


وذكر مكفادين في تقريره أن النفط على وجه الخصوص مادة مثيرة للاهتمام وفريدة من نوعها، لأنها تحتوي على نسبة عالية من الطاقة ويمكن تكريره بسهولة إلى وقود سائل من خلال التقطير، وهي مواد تستعمل في تشغيل جميع وسائل النقل في العالم، وأيضا في إنتاج الكهرباء.

ويقول الكاتب "نحن نعتمد على النفط الخام وأنواع الوقود الأحفوري الأخرى في كل نواحي حياتنا تقريبا".

كما يعد الغاز الطبيعي أحد المواد المهمة أيضا لصنع بعض الأسمدة. وفي حال غيابه، قد يتأثر إنتاج الغذاء بطريقة مباشرة في جميع أنحاء العالم.

وفي مجال الزراعة أيضا، تعمل أغلب الآلات بفضل مشتقات النفط، إلى جانب الطائرات والسيارات الضرورية لنقل المواد الغذائية حول العالم.

بناء على ذلك، سيكون فقدان هذه الموارد ذا تأثير عميق ومدمر على الحضارة الإنسانية، يقول الكاتب.

 

كم تبقى حتى ينفد النفط؟
أشار الكاتب إلى أن الشائعات تحوم باستمرار حول إمكانية نفاد النفط في العالم خلال الأعوام الخمسة أو العشرة أو العشرين القادمة، لكن من غير المحتمل أن نصبح من دون نفط تماما.

ويعد النفط، وجميع أنواع الوقود الأحفوري، من الموارد المحدودة بطبيعتها، لكن كلما استُنزفت خزانات النفط المعروفة برزت الخزانات الأخرى الأكثر تعقيدا لتصبح قابلة للاستغلال اقتصاديا، حسب التقرير.

وأفاد الكاتب بأن خزانات النفط العميقة التي تنطوي على صعوبات تقنية، ترتبط بتكلفة مرتفعة للغاية. وكلما كان الطلب متزايدا على استهلاك النفط، فالأمر يستحق المجازفة.

وقد يرجع السبب جزئيا في ارتفاع أسعار النفط مع مرور الوقت، إلى ارتفاع تكلفة استخراجه.

وحسب تقديرات لشركة بريتيش بتروليوم، هناك كميات من احتياطي النفط تكفي إلى حدود عام 2070 تقريبا.

تجدر الإشارة إلى أنه من الصعب تقدير حجم احتياطيات النفط الموجودة، وصعوبة مراجعتها، كما أن الأرقام المقدمة لا يمكن الوثوق بها بشكل كامل، يقول الكاتب.

التعقيبات (0)

اضف تعقيب