Image
موقع لبلاب

الاعتراف بالذنب فضيلة إلا أمام شرطي!!

كل سائق معرض ان يخالف قوانين السير بدون تخطيط مسبق لذلك يجب توخي الحذر في التعامل مع الشرطي محرر المخالفة ، هناك نوعين من المخالفات اما ان تحوي على نقاط وغرامة مالية وإما ان تحوي على نقاط ودعوى للمحكمة والمشترك بينها هو العقاب الذي يلحق حامل رخصة السياقة إما بشكل فوري او مستقبلي

في حال تسلم سائق ، مخالفة مع غرامة مالية تحوي على نقاط معنى هذا الأمر أنه بدأ بالعد التنازلي لسحب رخصتة عن طريق دائرة السير لذا يتوجب ويتطلب الأمر استشارة قانونية لمواجهة تلك المخالفة ومحو النقاط عن طريق تقديم طلب للمحكمة خلال 90 يوم ، ومن خلال الأخيرة يتم تبديل القانون المخالف إلى اخر لا يحوي على نقاط وفقا لتوافق الأدلة وبذلك يحافظ السائق على سجل نظيف مدى الحياة

لذا يجب على كل سائق عدم الاعتراف بما هو ليس فضيلة له وننوه إن من حقه الحفاظ على حق السكوت وعدم الإجابة على الإدعاءات المنسوبة له وبهذا يفتح مجال النقاش المستقبلي للمحامي الذي وكله ويمنحه إمكانية ملئ الفراغات أمام النيابة العامة أو المحكمة.

بكثير من الحالات الشرطة لا تتقن عملها بصياغة المخالفات للمواطنين لذلك الإدلاء بأي اعتراف تمنع السائق وكذلك المحامي من النقاش والترافع لمحو النقاط .

حسب قوانين السير كل من يصل سجله الى 36 نقطة فعلية عليه ايداع رخصته إلى مدة ثلاثة اشهر والنجاح بالامتحان النظري من جديد وبما أن اغلب المخالفات تحوي على نقاط فعلى كل سائق تفادي سحب رخصته لمدة ثلاثة أشهر و تقديم امتحان نظري من خلال التفكير والتدقيق بالاجابة على المخالفة المنسوبة له من قبل الشرطي.

في مقال آخر ‏سوف نتطرق إلى ملفات من خلالها نستعرض مشاكل صياغة المخالفات

التعقيبات (0)

اضف تعقيب